مجلس غرفة أم الشيف

يعتبر مجلس غرفة أم الشيف من المعالم التاريخية في إمارة دبي، فرغم صغر حجمه، إلا أنه يشتهر بسماته التراثية التقليدية الفريدة، فقد تم بناؤه في العام 1955 ليكون المقر الصيفي للمغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم في الخط الساحلي لمنطقة جميرا في دبي.

العمارة الجميلة لمجلس غرفت أم الشيف (2019) من أعمال Dubai Cultureثقافة دبي وتراثها

حيث كانت المنطقة آنذاك معروفة بهدوئها وسكينتها، وتزخر بصفاء هوائها وروعة مناظرها المكتنزة بأشجار النخيل.

وقد استخدم المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم غرفة أم الشيف مجلساً ومقراً للتشاور مع مستشاريه ودراسة العديد من القرارات المهمة التي ساهمت في نهضة دبي في السنوات التالية، حيث كانت المنطقة آنذاك معروفة بهدوئها وسكينتها، وتزخر بصفاء هوائها وروعة مناظرها المكتنزة بأشجار النخيل.

فقد تم بناؤه باستخدام أحجار المرجان المستخرجة من الخليج العربي ومواد الجبس وخشب الصاروج والكندل الذي تم جلبه من شرق إفريقيا مع سعف النخيل.

تم بناؤه باستخدام أحجار المرجان المستخرجة من الخليج العربي ومواد الجبس وخشب الصاروج والكندل الذي تم جلبه من شرق إفريقيا مع سعف النخيل.

مر مجلس غرفت أم الشيف الذي توجد في وسط مبناه حديقة من أشجار النخيل وتتخللها ممرات للري وبئر لتوفير المياه العذبة بمراحل عديدة

يتكون مبنى المجلس الذي أطلق عليه اسم "أم الشيف" تكريماً لإحدى مصايد اللؤلؤ الشهيرة، والتي تتميز بوجود لآلئ نظيفة كاملة الاستدارة يتكون من طابقين تحفهما البساطة المتناغمة مع الغرض من إنشائه

العمارة الجميلة لمجلس غرفت أم الشيف (2019) من أعمال Dubai Cultureثقافة دبي وتراثها

بما في ذلك تحوله في الستينيات من القرن الماضي إلى مركز للشرطة ، ليصبح موقعا تاريخيا يرحب بالزوار في قلب جميرا بعد الانتهاء من أعمال الترميم في عام 1994.

العمارة الجميلة لمجلس غرفت أم الشيف (2019) من أعمال Dubai Cultureثقافة دبي وتراثها

وحتى يومنا هذا ، يعتبر مجلس غرفة أم الشيف المبنى التقليدي الوحيد في المنطقة المحاط بمزارع النخيل بالإضافة إلى النبق وأشجار اللوز، حيث أخذ أهميته التاريخية كونه يقع حاليا في وسط منطقة سكنية حديثة، حيث تتزايد الأهمية في وضع خطط للحفاظ على المبنى والمنطقة المحيط به وصيانته.

العمارة الجميلة لمجلس غرفت أم الشيف (2019) من أعمال Dubai Cultureثقافة دبي وتراثها

ويحتوي مجلس غرفة أم الشيف على مجموعة فريدة من الأثاث والأدوات والأواني، التي تكون جوهر المجلس الإماراتي التقليدي من تلك الفترة

الديكور الداخلي التقليدي للمجلس (2019) من أعمال Dubai Cultureثقافة دبي وتراثها

يتضمن مجلس غرفة أم الشيف مجموعة فريدة من الأثاث والأدوات والأواني، تجسد الصورة المثالية للمجلس الإماراتي التقليدي في خمسينيات القرن الماضي.

الديكور الداخلي التقليدي للمجلس (2019) من أعمال Dubai Cultureثقافة دبي وتراثها

كما يحتوي عينات من الدلاء النحاسية ومواقد القهوة والجرار والأواني الفخارية والأواني النحاسية والبسط والسجاد، بالإضافة إلى أجهزة حديثة نسبياً في ذلك الزمن مثل الساعات وأجهزة الراديو، جنبًا إلى جنب مع أسلحة مثل البنادق والخناجر التي درج الرجال حينها على حملها والتمنطق بها.

مجلس غرفة أم الشيف (2019) من أعمال Dubai Cultureثقافة دبي وتراثها

استكشف الأهمية التاريخية والجمال الخفي الذي يحيط بأحد أهم المواقع التراثية في دبي

Explore more of the UAE's heritage: Al Fahidi Historic Neighborhood

ملكية المحتوى: جميع الوسائل
يمكن أن يتمّ إنشاء المقالة المقدَّمة في بعض الحالات بواسطة جهة خارجية مستقلة، وقد لا تمثِّل دائمًا وجهات نظر المؤسسات (المدرجة أدناه) التي قدّمت المحتوى.
استكشاف محتوى إضافي
موضوع متعلّق بالمحتوى
Dubai Culture
Discover Dubai's transformation from a fishing village to a creative capital
عرض الموضوع
تطبيقات Google